رسالة الخطأ

The system is currently in read-only mode. Any changes you make will not be saved!
| موقع دويتشه فيله
13.03.2018
08:57 |
أشبه بأيام الحرب الباردة، روسيا ترفض اتهامات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي و"ترجيحها" تورط روسيا في تسميم جاسوس روسي مزدوج سابق وابنته في بريطانيا.

رفضت موسكو أمس الاثنين تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمام البرلمان بأنه "من المرجح جدا" أن تكون روسيا هي المسؤولة عن تسميم الجاسوس الروسي السابق على الأراضي البريطانية. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء "هذه مهزلة في البرلمان البريطاني"، مضيفة أن تصريح ماي هو جزء من "معلومات وحملة سياسية تقوم على الاستفزاز". من جانبها اتهمت السفارة الروسية في لندن الحكومة البريطانية بممارسة "لعبة بالغة الخطورة" في طريقتها للتحقيق في تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال في انكلترا.

وقال المتحدث باسم السفارة في بيان ان "سياسة الحكومة البريطانية الحالية تجاه روسيا تعتبر لعبة خطرة للغاية مع الرأي العام البريطاني" وأضاف "هذا يوجه التحقيق ضمن مسار سياسي عديم الجدوى، وينطوي على عواقب خطيرة طويلة الأجل على علاقاتنا الثنائية". وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، أمس الاثنين (12 مارس 2018)، إنه من المرجح جدا تورط روسيا في عملية تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته يوليا في بريطانيا. وأضافت ماي، في كلمة لها أمام البرلمان البريطاني، أن الخبراء أكدوا بأن المادة المستخدمة في عملية تسميم سكريبال وابنته هي عبارة عن غاز أعصاب صُنّع في روسيا ويُستخدم عسكريا.

وتابعت ماي قائلةً إن الحكومة البريطانية استدعت السفير الروسي في لندن لتقديم توضيح بشأن وجود مثل هذا الغاز. كما وعدت ماي بأنها ستناقش مع البرلمان اتخاذ إجراء محتمل ضد روسيا "إذا لم يكن هناك رد موثوق به". وقالت ماي إن هناك فقط سببين محتملين لاكتشاف غاز الأعصاب المعروف باسم " نوفيشوك" :وهما أنه تم استخدامه في عملية مباشرة من جانب الدولة الروسية" أو بسبب "فقدان روسيا السيطرة" على مخزونها من هذا الغاز السام. وأمهلت ماي موسكو حتى نهاية الثلاثاء للكشف لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن تفاصيل تطويرها لبرنامج غاز الأعصاب نوفيتشوك.

ويرقد الجاسوس الروسي المزدوج السابق وابنته في حالة حرجة بأحد المستشفيات البريطانية منذ الأسبوع الماضي يوم الرابع من مارس . وسيرجي سكريبال كولونيل سابق في المخابرات العسكرية، حُكم عليه بالسجن 13 سنة، قضى منها أربع سنوات قبل أن يحصل على حق اللجوء في بريطانيا بعد مبادلته بجواسيس روس عام 2010 ألقي عليهم القبض في بلدان غربية.