| منارة
17.02.2017
10:09 |
تتجه الإدارة التقنية الوطنية التابعة للجامعة الملكية لكرة القدم، إلى إجراء تغيير على البرنامج التحضيري للمنتخب الوطني للاعبين المحليين خلال تجمعه التحضيري المقبل والمقرر شهر مارس المقبل.

ويعزى التغيير المرتقب إلى توصل جامعة الكرة بمراسلة من اتحاد إفريقيا الوسطى، يطلب من خلالها مواجهة المنتخب الوطني الرديف، الشيء الذي دفع بالإدارة التقنية الوطنية، بتعديل البرنامج التحضيري في أفق عرضه على الفرنسي هريفي رونار.

إذ سيكتفي المنتخب الوطني للمحليين والذي يشرف عليه المدرب جمال السلامي بتنسيق مع رونار، بإجراء مباراة وحيدة أمام منتخب السينغال بالعاصمة دكار، عكس ما كان مقررا من قبل، على أن يواجه منتخب إفريقيا الوسطى بالعاصمة الرباط، بدلا من ملاقاة منتخب السينغال.

وسيعرف معسكر شهر مارس، حضورا متميزا للعناصر المحترفة، حيث من المنتظر أن تشمل لائحة اللاعبين المرشحين لخوض معسكر مارس، عنارص محترفة جديدة، يرغب الفرنسي رونار في راقبتها عن كتب قبل دمجها إلى المنتخب الوطني الأول.